الحياة والناس

اهلا بك في منتداك عزيزي الزائر
نرجو منك التسجيل او الدخول
حتي تطلع علي محتويات الموضوع بحرية تامة
وشكرا
ادارة منتدي الناس والحياة

هذا المنتدي انشأ لخدمة الناس والاجابه عن استفساراتهم فى كافه نواحى الحياه العلمية والادبية والفنية والطبية والمعيشية


    ملابسات المناوشات الاسرائلية علي ايران

    شاطر

    تصويت

    هل تخشي تلك المناوشات ؟؟

    [ 1 ]
    50% [50%] 
    [ 1 ]
    50% [50%] 

    مجموع عدد الأصوات: 2
    avatar
    sendbad
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    الحمل
    تاريخ التسجيل : 06/08/2010
    عدد المساهمات : 145
    نقاط : 2922
    العمر : 26

    رأى ملابسات المناوشات الاسرائلية علي ايران

    مُساهمة من طرف sendbad في الجمعة أغسطس 20, 2010 1:25 am

    ملابسات المناوشات الاسرائيلية علي ايران واثر قلق العالم لا سيما هناك بالطبع امادات اخبارية وعسكرية واقتصادية امريكا لحليفتها الصغري



    </TD>
    محطة بوشهر

    ايران تهدد بأقسى رد ضد أي هجوم على محطة بوشهر




    طهران ـ العرب أونلاين ـ حذرت ايران الثلاثاء من ان أي هجوم على محطة بوشهر النووية سيواجه برد "قاسي وحازم".

    وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ان المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست تطرق في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الى "الحرب الإعلامية التي يشنها الغرب ضد ايران من خلال الحديث عن اعتداء صهيوني محتمل على محطة بوشهر النووية". وقال"ان أي اعتداء على هذه المحطة سيواجه برد قاسي و حازم".

    و أضاف "نعتبر هذا التهديد، تهديدا لفظيا و من المستبعد ان يقوم الكيان الصهيوني " إسرائيل " بمثل هذا الإجراء الخطير".

    يشار الى ان ايران وروسيا التي تبني محطة بوشهر أعلنتا قبل أيام ان المحطة ستدشن في سبتمبر/أيلول المقبل.

    وتطالب إسرائيل الولايات المتحدة بتهديد عسكري قوي ضد البرنامج النووي الإيراني.

    ونقلت النسخة الألمانية من صحيفة "فايننشيال تايمز" الصادرة الثلاثاء عن مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى قوله" لا يحدث تأثير عندما يتحدث المرء فحسب عن الخيار العسكري".

    وأضاف المصدر العسكري أن على واشنطن اظهار الاستعداد للقيام بهجوم جوي حال لم تغير طهران موقفها من برنامجها النووي المثير للخلاف مشددا على ضرورة أن تظهر الولايات المتحدة قوتها بشكل يردع إيران.

    ورأى المصدر الذي لم تحدد الصحيفة اسمه أن الانسحاب من العراق يمثل فرصة جيدة لتحقيق هذا الأمر وأضاف:"عندما ينسحب المرء من ساحة معينة، يصير بوسعه التركيز على مصدر آخر للخطورة الأمنية وهذا المصدر بالنسبة لنا هو إيران".

    وأوضحت الصحيفة أن هذه التصريحات تؤكد تصميم إسرائيل وقف مساعي إيران المحتملة لتصنيع أسلحة نووية، حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة ولكن طلب اسرائيل للدعم الأمريكي يوضح في الوقت نفسه أن اسرائيل تستبعد بشكل كبير فكرة اتخاذ خطوة عسكرية من جانب واحد ضد إيران.

    وغالبا ما تناقش الأوساط السياسية فكرة تنفيذ اسرائيل لهجوم ضد منشآت نووية إيرانية.

    وفي هذا السياق أعد الصحفي الأمريكي جيفري جولدبرج تقريرا تنشره مجلة "أتلانتيك" في عدد الشهر المقبل أوضح فيه أن هناك احتمالية تزيد على 50% لقيام إسرائيل بمهاجمة إيران خلال الـ 12 شهرا المقبلة حتى دون الحصول على "الضوء الأخضر" من الولايات المتحدة.

    وتعتقد إسرائيل أن إيران بحاجة إلى فترة تتراوح بين عام وثلاثة أعوام من أجل تصنيع السلاح النووي.

    ويتهم الغرب إيران بالسعي لتصنيع السلاح النووي في حين تنفي طهران دائما هذا الأمر وتؤكد أنها تسعى للاستفادة السلمية من الطاقة النووية.






    _★_★_★★ ღ التــوقــيــع ღ ★★_★_★_







    منتدي الحياة والناس ..
    ... له مذاق اخر
    avatar
    sendbad
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    الحمل
    تاريخ التسجيل : 06/08/2010
    عدد المساهمات : 145
    نقاط : 2922
    العمر : 26

    رأى رد: ملابسات المناوشات الاسرائلية علي ايران

    مُساهمة من طرف sendbad في الجمعة أغسطس 20, 2010 1:31 am

    يبدو ان هذه المرة تأزم الموقف تماما ووصل للحافة
    نحن علي مشارف المصير ..
    هذه ليست كاي تهديدات تطرأ علي المجتمع الدولي ازاء اقامة ايران بتشغيل اولا مفاعلاتها النووية وما يترتب عليها من عقبات جدية

    إيران: سندمر إسرائيل ونشل هرمز حال مهاجمة "بوشهر"



    هددت إيران بشل الحركة في مضيق هرمز




    طهران، إيران (CNN)-- حذر وزير الدفاع الإيراني، العميد أحمد وحيدي، الثلاثاء، بأن "وجود إسرائيل في خطر"، حال مهاجمة الدولة العبرية لمحطة "بوشهر" النووية، وذلك رداً على تصريحات أطلقها دبلوماسي أمريكي سابق، قال فيها إن أمام إسرائيل حتى نهاية الأسبوع لتسديد ضربة عسكرية ضد أول مفاعل نووي إيراني.
    واعتبر وحيدي أن أي هجوم على المفاعل سيعد بمثابة خطوة متهورة من جانب إسرائيل، مضيفاً: "في تلك الحالة سنخسر محطة نووية، وفي المقابل سيكون وجود الكيان الصهيوني في خطر"، وفق الإذاعة الإيرانية.
    وكانت الجمهورية الإسلامية قد أعلنت الأسبوع الماضي أن مفاعل بوشهر سيتحول إلى منشأة نووية عاملة، بعد أن تقوم روسيا بنقل الوقود إلى المبنى الرئيسي في 21 أغسطس/ أب الجاري.
    وبدوره، حذر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمانبرست، من ردود الفعل القوية التي ستترتب على أي تعرض للوقود النووي، لافتاً إلى أنه وفقاً لقوانين الدولية لا يمكن التعرض لمنشآت نووية تحوي وقوداً بسبب تبعاتها الإنسانية السيئة، موضحاً أنه سيبدأ تزويد المحطة بالوقود الأسبوع القادم على أن تستغرق العملية ثلاثة أو أربعة أسابيع.
    من جانبه، لوح رئيس دائرة العمليات بالجيش الإيراني، العميد علي شادماني، بأن الجمهورية الإسلامية ستسيطر على مضيق "هرمز"، إذا ما قامت الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية ضدها.
    وتحدث شادماني عن ثلاثة إجراءات أعدتها إيران حال تعرضها لهجوم، "في مقدمتها السيطرة بشكل تام على مضيق هرمز"، ووقف حركة المرور في الممر المائي الحيوي.
    وأشار إلى أن الجيش يراقب بدقة جميع القواعد الأمريكية في أفغانستان والعراق، ولوح بإصابتها بالشلل عند أي هجوم ضد بلاده.
    وحول التدبير الثالث، قال المسؤول العسكري: "إسرائيل هي الحديقة الخلفية لأمريكا، وعلى هذا الأساس فإننا سندمر هذه الحديقة الخلفية.. أمريكا وإسرائيل يدركان تماماً إمكانياتنا"، وفق وكالة "مهر."

    وجاءت التحذيرات الإيرانية رداً على تصريحات أدلى بها مندوب الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة، جون بولتون، لشبكة "فوكس" الأمريكية، قال فيها إن أمام إسرائيل حتى نهاية الأسبوع لتوجيه ضربة عسكرية لمحطة "بوشهر"، وإلا سيفوت الأوان لضرب أول مفاعل نووي إيراني، قبيل ارتفاع المخاطر الإنسانية نظراً لما قد يتسبب به الهجوم من تلوث إشعاعي.
    ومؤخراً، تعرضت إيران لسلسة عقوبات تجارية واقتصاديها لثنيها عن مواصلة برنامجها النووي الذي تقول عواصم غربية إنه يحمل طابعاً عسكرياً، بينما تصر طهران على أهدافه المدنية.

    وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، الأدميرال مايك مولن، قد تحدث مؤخراً عن خطة أمريكية جاهزة لضرب إيران، في حال ثبوت امتلاكها السلاح النووي، ما دفع إيران للتهديد بأن أي اعتداء عليها سيؤدي إلى محو الكيان الإسرائيلي من الوجود.
    ايران تشغل اول مفاعلاتها النووية رغم العقوبات

    أ. ف. ب.



    تجاهلت طهران العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي وتستعد لتشغيل مفاعل "بوشهر" النووي".
    طهران: بعد 35 عاما من الانتظار، تطلق ايران في نهاية الاسبوع اول مفاعل نووي لها بنته روسيا قرب مرفأ بوشهر (جنوب) على الرغم من العقوبات الدولية التي تستهدف البرنامج النووي الايراني الذي يشتبه بانه يخفي طموحات عسكرية.
    وسيبدأ التقنيون الروس والايرانيون في المحطة السبت بشحن 165 من قضبان الوقود في المفاعل النووي ليصبح عندها رسميا منشأة نووية.

    وستستغرق العملية التي تتم باشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية حوالى 15 يوما بحسب رئيس البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي.
    والمفاعل بحاجة الى شهر ونصف الشهر ليبلغ 50% من قدرته وليتم وصله بشبكة الكهرباء الوطنية، والى ستة او سبعة اشهر لتنتج المحطة طاقتها القصوى المقدرة بالف ميغاواط.

    ويشكل اطلاق مفاعل بوشهر بالنسبة لايران نجاحا تكنولوجيا وسياسيا و"شوكة في خاصرة خصومها"، بحسب صالحي.
    واضاف "كلما زادوا ضغوطهم كلما سرعنا وتيرة برنامجنا" النووي.

    ويأتي حصول ايران رسميا على الطاقة الذرية في الوقت الذي تخضع فيه الجمهورية الاسلامية لستة قرارات دولية، منها اربعة مرفقة بعقوبات، بسبب برنامجها النووي ورفضها وقف تخصيب اليورانيوم الذي بدأ في 2005.
    وتبرر طهران انتاج اليورانيوم المخصب بحاجتها لامتلاك الوقود النووي لتشغيل مفاعلاتها المقبلة، مؤكدة انها تريد انتاج 20 الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية النووية.

    لكن الغربيين يشتبهون بان تكون ايران تسعى، رغم نفيها ذلك، الى امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني.
    واقنعت روسيا الامم المتحدة بعدم شمل بوشهر بالحظر الدولي على نقل اي معدات او تكنولوجيا نووية، وذلك عبر قطعها تعهدا بتزويد المحطة بالوقود النووي واعادته اثر استخدامه لخفض مخاطر انتشار البلوتونيوم الموجود في البقايا النووية.

    وستبقى المحطة لسنوات تحت الرقابة المشتركة للتقنيين الروس والايرانيين، وبررت موسكو هذا الوضع بضرورة تدريب اخصائيين ايرانيين.
    وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاربعاء ان محطة بوشهر "محمية تماما من اي مخاطر انتشار نووي".

    وينهي تشغيل اول مفاعل نووي ايراني في بوشهر السبت مسلسلا استمر 35 عاما بدأ مع المانيا في عهد الشاه وعلق خلال الثورة الاسلامية في 1979 والحرب مع العراق (1980-1988) واستؤنف مع روسيا في 1995. وتأخرت هذه العملية مرارا بسبب مشاكل تقنية ومالية وسياسية.
    وواصلت الولايات المتحدة ضغوطها لمنع موسكو من انهاء اعمال بناء المحطة واعتبرت الاسبوع الماضي ان تشغيل بوشهر "سابق لاوانه".

    ويرى محللون ودبلوماسيون ان روسيا ابطأت اعمال بناء المحطة في السنوات الماضية لارغام طهران على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
    ولاستيائهم من التأخر المتكرر اتهم بعض القادة الايرانيين موسكو علنا بالمماطلة "لاسباب سياسية". وقال السفير الايراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية في حزيران/يونيو "من الصعب التصديق ان المشاكل التقنية وحدها مسؤولة" عن سنوات التأخير ال11 لانهاء اعمال بناء محطة بوشهر والتي كان يفترض ان تنتهي اصلا في 1999.







    _★_★_★★ ღ التــوقــيــع ღ ★★_★_★_







    منتدي الحياة والناس ..
    ... له مذاق اخر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 3:56 pm